عملية الشفة الأرنبية

الكثير من الآباء والأمهات يقومون بإجراء عملية الشفة الأرنبية عند أطفالهم، حيث أن مشكلة الشفة الأرنبية من أكثر المشاكل المنتشرة عند الأطفال.

حيث تؤثر الشفة الأرنبية على الناحية النفسية والصحية لدى الأطفال بشكل كبير، لذلك يتطلب علاجها من خلال إجراء عملية جراحية تجميلية.

فالشفة الأرنبية هي عبارة عن تشوه يتواجد في الشفة العليا، حيث يتم ظهور فجوة بين جانبي الشفاه في أنسجة الجلد أو في سقف الحلق، عندما يتم حدوث انفصال بين جانبي الشفة.

حيث يتم إصابة الأطفال بها أثناء تكوينهم في رحم الأم خصوصًا في الثلث الأول من الحمل، فهو عبارة عن عيب خلقي لم يتوصل الأطباء حتى الآن عن السبب الحقيقي وراء هذه الإصابة.

بالإضافة إلى ذلك يوجد بعض العوامل الخارجية التي من الممكن أن تؤثر وتسبب الشفة الأرنبية، ولكن تكون بشكل أقل.

ما هي عملية الشفة الأرنبية؟

عملية الشفة الأرنبية
عملية الشفة الأرنبية

الشفة الأرنبية تكون بحاجة إلى إجراء عملية جراحية أو عمليتين، ويتم تحديد ذلك بناءًا على حجم الإصلاح الذي تتطلبه.

كما أنها تعتبر من أول العمليات التي يتم إجراؤها قبل أن يبلغ الطفل ثلاثة أشهر.

بالإضافة إلى ذلك إصلاح الشق في سقف الحلق يتم إجراؤه عندما يكون الطفل سنه يتراوح بين ستة أشهر إلى سنة.

حيث يتم من خلالها عمل سقف حلق وظيفي، حتى يتم تقليل فرصة تجمع السوائل في الأذن الوسطى، بجانب ذلك فهي تعمل على المساعدة لنمو الأسنان والعظام في اولها بشكل صحيح.

الأطفال المصابون بالشق في سقف الحلق قد يكونوا بحاجة إلى عملية تطعيم بالعظام.

ويتم ذلك عندما يكون عمرهم ثمانية أعوام، حتى يتم ملء العظام في خط اللثة العليا لاستقرار الفك العلوي ولدعم الأسنان الدائمة.

زيادة على ذلك هناك عمليات إضافية يتم إجراؤها حتى يتم تحسين المظهر الخارجي للشفاه والأنف، لأنها تقوم بالمساعدة على التنفس واستقرار استقامة الفك وقفل الفتحات بين الأنف والفم.

وأخيرًا يتم عمل بعض الإصلاحات النهائية لإخفاء الندبات المتواجدة بسبب العمليات الجراحية الأولى، والتي لن تتم في الغالب إلا أن يصل الطفل إلى مرحلة المراهقة حتى يتم اكتمال نمو الوجه.

خطوات عملية الشفة الأرنبية

  • أولًا يقوم الطبيب المتخصص بخطوة التخدير الكلي.
  • ثانيًا يتم القيام بالقطع الذي يسمى بالفتح الجراحي، الذي يكون الهدف منه إصلاح الشفة الأرنبية.
  • وهو عبارة عن غلف الفاصل في الشفة العلوية وقيام الشفاه بوظيفتها الطبيعية والعودة إلى الشكل الطبيعي.
  • حيث يتم القطع في الجانبيين لعمل ما يشبه الرفرف أو الأجنحة للجلد، ثم بعد ذلك يتم سحب العضلات والأنسجة بداخل الفم معًا، وذلك حتى يتم خياطتهما معًا لإعادة الشفة العليا بشكل طبيعي وهكذا الأنف.
  • كما أن إصلاح الشق في سقف الحلق مما يتطلب إعادة وضع الأنسجة والعضلات بكل حذر ودقة، حتى يتم غلق الشق وإعادة بناء سقف الفم.
  • ثالثًا يقوم الطبيب بالقيام بالقطع في جانبين الشق وتخليف ما يشبه بالرفرف، حتى يتم استخدامهم لتجميع أنسجة الحلق.
  • هذه الخطوة ستضمن إعادة وضع أنسجة الحلق الرقيقة التي تستخدم في الكلام في موضعها الصحيح.
  • ثم بعد ذلك يقوم الطبيب بخياطة مكان الإصلاح، وفي العموم يكون بطول خط في منتصف سقف الفم.
  • ويكون معطيًا طول كافي للحلق حتى يسمح بالتغذية الطبيعية والتطور في الكلام، واستمرارية النمو خلال مراحل الحياة.
  •  رابعًا وأخيرًا يتم القيام بغلق القطع عند الانتهاء من إصلاح الشقوق سواء كان في الشفة العليا أو في سقف الحلق، حيث يتم الخياطة من خلال استخدام  الخيط الطبي المناسب.

نتائج عملية الشفة الأرنبية

  • أما عن ظهور النتائج بخصوص الندبات التي تكون ناتجة عن العملية في الشكل العام، يتم إخفاؤها في الشكل الطبيعي للشفة العلوية والأنف.
  • وبمرور الوقت تختفي هذه الندوب وتتحسن قدرة الطفل على النمو، وقدرة الفم والحلق أيضًا على القيام بالوظائف الطبيعية لهم.
  • بالرغم من أن علاج الشفة الأرنبية والشق في سقف الحلق قد يستمر لعدة سنوات ويكون بحاجة إلى عدة عمليات جراحية، ويتم تحديد ذلك بناءًا على مستوى التشوه.
  • لكن معظم الأطفال المصابين بها بعد الإصلاح يستطيعون أن يحصلوا على مظهر خارجي طبيعي والقدرة على الأكل بشكل طبيعي والكلام بشكل طبيعي.

أعراض الشفة الأرنبية

عملية الشفة الأرنبية
عملية الشفة الأرنبية

تسبب الشفة الأرنبية العديد من المشاكل في الشهور الأولى بعد الولادة قبل أن يتم إجراء الجراحة، ومن ضمن هذه المشاكل:

  • حيث أن الطفل المصاب بالشفة الأرنبية يعاني من مشاكل في الرضاعة الطبيعية.
  • مشاكل الكلام : عندما يكبر الطفل ويتم البدأ في الكلام ولم يتم معالجة هذا العيب، يؤدي إلى مشاكل كبيرة في الكلام وغالبًا يكون الكلام غير مفهوم أو يكون الصوت أنفيًا.
  • يواجهون الأطفال المصابين بهذه الحالة أيضًا صعوبة في البلع، مع وجود احتمالية خروج الطعام أو السوائل من الأنف.
  • المعاناة من مشاكل السمع، حيث يعاني الأطفال من الإصابة بعدوى في الأذن مع تراكم السوائل فيها مما يعرف بالأذن الصمغية ويقوم بالتأثير على السمع.
  • أما عن مشاكل الأسنان تؤثر الشفة الأرنبية على تطور الأسنان بالشكل الصحيح، كما أن الأطفال المصابين أكثر تعرض للإصابة بتسوس الأسنان.
  • بالإضافة إلى ذلك يواجه الأطفال المصابون مشاكل عاطفية وسلوكية ومشاكل اجتماعية، بسب الاختلاف في المظهر عن الأطفال الآخرين.

عوامل حدوث الشفة الأرنبية  

هناك بعض العوامل التي تكون سبب في زيادة فرصة حدوث هذا العيب الخلقي وهي:

  • تعرض الأم لبعض المواد الكيميائية أثناء فترة الحمل.
  • النساء المصابين بمرض السكر قبل الحمل يكونوا عرضة بشكل أكبر لولادة الطفل مصاب بالشفاة الأرنبية.
  • معاناة المرأة الحامل من السمنة أثناء فترة الحمل، يكون لديها خطر أكبر بولادة الطفل مصاب بهذه الحالة.
  • تناول المخدرات والكحول والتدخين كل هذه الأمور تزيد من خطر إنجاب طفل مصاب بهذه الحالة.
  • الوراثة حيث أن وجود تاريخ طبي للعائلة يزيد من فرصة ولادة الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة.
  • تناول الأم بعض الأدوية الخاصة بمرض الصرع أناء الأشهر الأولى من الحمل.

شروط إجراء عملية الشفة الأرنبية

  • يجب أن لا يقل وزن الطفل عن ثلاثة كيلو جرام ونصف.
  • عدم وجود أي عيوب خلقية أخرى بجانب ذلك.
  • ينبغي أن يتم التأكد من عدم معاناة الطفل من أي مشاكل في التنفس.
  • كما يجب أيضًا أن يتم التأكد من عدم إصابة الطفل بالصفراء، بجانب التأكد من سلامة كلًا من القلب والنبض.

وعند التأكد من سلامة الطفل وفحص الطبيب يمكن أن يتم إجراء العملية، مع المتابعة بشكل مستمر مع الطبيب بعد إجراءها.

كما أنه بعد إتمام العملية قد يعاني الطفل من بعض المشاكل في الراضعة الطبيعية.

نصائح بعد إجراء عملية الشفة الأرنبية

  • من الممكن أن يقوم الطبيب بالسماح بالرضاعة الطبيعية بعد إجراء العملية، أو الرضاعة من خلال استخدام اللبن بالكوب أو زجاجة الحليب.
  • كما يجب أن يتم خضوع الطفل لنظام غذائي من خلال الاعتماد على السوائل والأطعمة اللينة لمدة أسبوعين بعد إجراء الجراحة.
  • ينبغي أن يتم متابعة الطفل والإشراف عليه من قبل المختصين حتى يتم التأكد من سلامته وأنه لا يعاني من أي مشاكل.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى